الأسبوع 15 للدوري المغربي الأول هواة قسم الشمال: النادي القصري و شباب العرائش موقعة توحدها رغبة الفوز و يفرقها طموح الجارين

عبدالإله الزكري
ستكون ملاعب الدوري المغربي الأول للهواة لكرة القدم بمجموعة الشمال على موعد يوم اغد لسبت مع مواجهات الأسبوع الخامس عشر و الأخير لمواجهات الذهاب من الدوري المغربي الأول هواة لكرة القدم قبل أن تخرج هذه الأندية للراحة لمدة أسبوعين للالتقاط أنفاسها و مراجعة أوراقها و وضع حساباتها لمواجهات العودة تفاديا للتداعيات التي خلفتها مواجهات الذهاب و في سياق منافسات هذا الأسبوع نجدها جميعها على درجة قصوى من الحرارة من ملعب إلى آخر و في هذا الصدد سيكون الملعب البلدي دار الدخان بالقصر الكبير مسرحا لقمة توحدها الرغبة في خطف العلامة الكاملة و يفرقها طموح الجارين نحو بلوغ هذه العلامة في القادم من أسابيع إياب الدوري عندما ينزل أصحاب الضيافة النادي القصري و هو يحمل أوزار الفشل الإداري و التقني اللذان كانا سببا مباشرا في تموقعه بأسفل ترتيب المجموعة لمواجهة جاره الذي لا يقله حالا و وضعا مع استثناء بسيط شباب العرائش الذي قام ببعض التعديلات الإدارية و التقنية ساهمت بعض الشئ في خروجه من النتائج السلبية بقيادة مدرب يعرف ما يروج في غرفة المنافسين و هذا ما يجعل شباب العرائش منافسا بطموح أقوى و ربما هذه نقطة قوة في غرفة الشباب الذي يبدو مهاب الجانب خاصة خارج قواعده هذه المواجهة تبدو مفتوحة على جميع الإحتمالات في ظل وجود بعض الغيوم التي غطت و تغطي سماء غرفة النادي الرياضي القصري مصدرها و على ما يبدو الحوافز كوسيلة من شأنها أن تعطي شحنة ذهنية و نفسية للاعبين و تجعلهم على قدر من المعنويات لمواجهة المنافسين و هذه مسؤولية يتولاها القائم بأعمال غرفة الملابس و في سياق أسفل الترتيب يستقبل نهضة مرتيل شباب المحمدية الذي خسر نقطة من رصيده لفائدة فتح الناظور بموجب حكم للجنة الإستئناف من غير المستبعد أن تكون عاملا مؤثرا عليه أمام النهضة التي استفادت من خدمات بعض اللاعبين القادمين لمساعدتها في محنتها من أندية كبيرة وفق آخر الأخبار وبملعبي الناظور و تولال بمكناس حيث يستقبل فتح الناظور المتزعم الجديد نجم الشباب البيضاوي و فتح ويسلان و هو يستقبل الوفاء الرياضي الفاسي لمعانقة لقب الخريف بين المتصدر النجم و فتح ويسلان التوقعات تميل لفائدة فتح ويسلان للظفر بهذا اللقب خاصة أن النجم سيكون في موقعة صعبة للغاية أمام فتح الناظور الذي استعاد هيبته و توازنه و هذا ما يجعل هذه المواجهة قابلة للقسمة في حدها الأقصى و بملعب أحمد الشهود بالرباط ينزل اتحاد تواركة لمواجهة الملاحق الأول للوصيف و للمتصدر الاتحاد الإسلامي الوجدي بنفس يبدو جديدا عقب عودته الأسبوع الأخير بتعادل بطعم الفوز من ملعب شباب المحمدية و هذا عامل مشجع له أمام اتحاد وجدة الذي يبدو المرشح الأول للعلامة الكاملة بحكم واقعية مدربه بلحيوان و مجموعته أما باقي المواجهات الثلاثة المتبقية فستجمع على التوالي شباب مريرت و حسنية وجدة و فتح البيضاء مع النادي المكناسي و سطاد المغربي و اتحاد تاونات هذه المواجهات تبدو على الورق لفائدة الأسماء الكبيرة وعملية فهي تتسم بنوع من الخطورة و هذه الأخيرة لا تسمح بالسقوط في وجه الأسماء الكبيرة و إذا ما حدث ذلك فحلم اللقب يبدأ في التلاشي أمام قادتها و مناصريها و مشجعيها.

You might also like More from author