مع البداية المهتزة لريال مدريد في رحلة الدفاع عن لقب الدوري الإسباني لكرة القدم، ينتظر أن تستقبل جماهير الفريق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو استقبال الأبطال لدى عودته إلى تشكيلة الفريق من خلال مباراته المقررة غداً الأربعاء أمام أبويل نيقوسيا القبرصي، في بداية رحلة الدفاع عن لقب الفريق بدوري الأبطال الأوروبي.

وخاض الريال مبارياته الثلاث الأولى في الدوري الإسباني بدون رونالدو الهداف التاريخي للنادي، وذلك تنفيذاً لعقوبة الإيقاف المفروضة على اللاعب بسبب طرده في مباراة كأس السوبر الإسباني مطلع هذا الموسم وسلوكه تجاه الحكم في نفس المباراة.

وخلال المباريات الثلاث الأولى بالدوري، فاز الريال على ديبورتيفو لاكورونا 3-0 وتعادل مع فالنسيا 2-2 ومع ليفانتي 1-1.

ولهذا، يتطلع الفريق إلى استغلال عودة رونالدو إلى صفوفه في مباراة الغد، لتحقيق فوز كبير على أبويل نيقوسيا في بداية رحلة الدفاع عن اللقب الأوروبي.

ويلتقي الفريقان غداً على إستاد سانتياغو بيرنابيو، معقل الريال في العاصمة الإسبانية مدريد، وذلك بالجولة الأولى من مباريات المجموعة الثامنة في الدور الأول لدوري الأبطال.

وينتظر أن يحظى رونالدو باستقبال رائع وهائل من الجماهير التي لم تكن بنفس الحماس تجاه اللاعب في فترات سابقة تعرض فيها رونالدو لصافرات الاستهجان من بعض أنصار الفريق، وكان بحاجة فيها لتقديم مزيد من الجهد والأهداف للرد القوي على منتقديه.

ولكن رونالدو (32 عاماً)، الذي يتصدر قائمة أفضل الهدافين في تاريخ النادي، سيحظى هذه المرة بتشجيع حماسي من الجماهير التي تنتظر منه ارتداء ثوب المنقذ للفريق من كمين التعادلات والنتائج المهتزة التي جمدت رصيد الفريق عند خمس نقاط من ثلاث مباريات في الدوري مقابل تسع نقاط لمنافسه التقليدي العنيد برشلونة.

وافتقد الريال في بداية مشواره بالدوري المحلي هذا الموسم للنهاية الدقيقة والفعالة، كما افتقد الفريق للإصرار والحماس الذي يبثه رونالدو في نفوس اللاعبين خلال مشاركته في المباريات.

وساهمت عقوبة الإيقاف المفروضة على اللاعب حالياً في زيادة تعطف الجماهير وتطلعها لرونالدو، خاصة وأنه طرد من الملعب في مباراة الذهاب بكأس السوبر الإسباني، لنيله الإنذار الثاني، علماً بأن الإنذار الأول جاء لخلع قميص اللعب احتفالاً بهدف ثمين في شباك برشلونة.

كما أن العقوبة المضاعفة عليه والتي وصلت لخمس مباريات (منها مباراة واحدة للطرد وأربع مباريات بسبب دفعة خفيفة للحكم احتجاجاً على قراراته) تسببت في كثير من تعاطفي الجماهير مع اللاعب.

والأكثر من هذا، تعاطف كثيرون مع اللاعب في أزمته الحالية مع سلطات الضرائب الإسبانية.

وبشكل عام، كان وضع رونالدو كضحية لعقوبة قاسية ومبالغ فيها سبباً في زيادة شعبيته لدى جماهير النادي “الملكي”.

وكشف الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للريال عن افتقاده لجهود رونالدو، إذ أكد، بعد التعادل مع ليفانتي 1-1، أن الفريق يحتاج لمزيد من الفعالية أمام المرمى.

وأحرز رونالدو 106 أهداف في 144 مباراة خاضها بدوري الأبطال، ليتصدر قائمة هدافي المسابقة على مدار تاريخها.

وينتظر الريال أن بعزز رونالدو هذا الرصيد من خلال مهرجان أهداف أمام دفاع أبويل نيقوسيا، بطل الدوري القبرصي، والذي قد يكون الفريق الأضعف في هذه المجموعة.

وينتظر أن يرحب الويلزي غاريث بيل كثيراً بعودة زميله رونالدو إلى تشكيلة الفريق وهو ما سيبعد التركيز عنه نسبياً.

ويمتلك بيل ذكريات رائعة في مواجهة المدافع الإسباني خيسوس رويدا، الذي سيقود دفاع الفريق القبرصي غداً الأربعاء.

وفي آخر مواجهة بين اللاعبين في الدوري الإسباني ، سجل بيل ثلاثة أهداف (هاتريك) وقاد الريال للفوز 4-0 على بلد الوليد في 2013، عندما كان رويدا لاعباً في صفوف بلد الوليد.

وكان الريال مفعماً بالثقة في بداية الموسم بعد الفوز على برشلونة 5-1 في مجموع مباراتي كأس السوبر الإسباني.

كما عزز معنويات وموقف الريال المشاكل التي ضربت برشلونة برحيل اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى باريس سان جيرمان الفرنسي وفشل برشلونة في ضم البرازيلي الآخر فيليب كوتينيو من ليفربول الإنجليزي.

ولكن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن، إذ لم تكن النتائج في بداية رحلة الدفاع عن لقب الدوري الإسباني على ما يرام بالنسبة للريال، الذي تعادل في مباراتين متتاليتين على ملعبه.

كما أصيب نجم هجوم الفريق الفرنسي كريم بنزيما ليغيب عن صفوف الفريق في فترة مهمة من هذا الشهر.

ولهذا، سيكون الريال سعيداً بعودة رونالدو إلى التشكيلة خلال مباراة الغد علما بأن اللاعب سيستكمل العقوبة المحلية من خلال الغياب عن مباراة الفريق أمام ريال سوسييداد في الدوري الإسباني الأحد المقبل.