انطلقت أعمال الجمعية العامة للنقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين “فيفبرو”، في العاصمة المصرية القاهرة، والتي ستستمر حتى الخميس المقبل.

ويحضر فعاليات الجمعية العامة رؤساء جمعيات لاعبين محترفين من 69 دولة حول العالم، وهي المرة الأولى التي تستضيفها بلد من قارة أفريقية ومنطقة الشرق الأوسط منذ إنشائها عام 1965.

وفي كلمته الافتتاحية، قال رئيس “فيفبرو”، الفرنسي فيليب بيات، إن نقابته تعمل على “كرة قدم عادلة تدافع عن اللاعبين”، وعلى إجبار الأندية على احترام عقودها مع لاعب الكرة.

وشدد بيات على أن كرة القدم: “لن تكون نشاطاً تجارياً”، ممتدحاً اتفاق التعاون الذي توصلت إليه “فيفبرو” الشهر الماضي مع الاتحاد الدولي للعبة “فيفا” بشأن حقوق اللاعبين.

وبموجب اتفاق التعاون الذي سيستمر لـ6 أعوام، سيتم اعتماد قواعد جديدة تهدف إلى “توحيد حل النزاعات بين اللاعبين والأندية، خصوصا ما يتعلق إجراءات السداد المتأخرة”.

ومن جانبه قال رئيس مجلس إدارة جمعية كرة القدم للمحترفين، مجدي عبدالغني: “واجهنا صعوبات عديدة لاستضافة المؤتمر طوال عامين، نتمنى أن يكون الأفضل لفيفبرو”.

ونشر المتحدث باسم النقابة الدولية، الاسترالي أندرو أورساتي، “فيديو” بخصوص هدف عبدالغني، الوحيد الذي سجلته مصر في كأس العالم، بإيطاليا 1990 أمام هولندا، وداعب اللاعب المصري السابق الحضور بقوله “لا تنسوه أبداً”.

كما أشاد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، هاني أبو ريدة، بالاتفاق الذي توصلت إليه “فيفا” و”فيفبرو”، الذي يصب في صالح لاعبي كرة القدم.

ونشرت “فيفبرو” أيضاً فيديو مصور لنجوم كرة القدم أمثال الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والإيطالي ليوناردو بونوتشي.

وأبدى ميسي سعادته بجهود “فيفبرو” لدعم وحماية اللاعبين، وقال: “لا يمكن أن يقوم اللاعب بوظيفته بينما لا تقوم الأندية بدفع راتبه”.

ومن جانبه أعرب رونالدو عن قلقه بخصوص اللاعبين الذين يتعرضون لإصابات أو ما شابه وينهون حياتهم الكروية سريعاً، قائلاً: “حياة لاعب الكرة قصيرة، وفيفبرو تقوم بعمل جيد لحماية اللاعبين وتساعدهم للحصول على حقوقهم”.

وتمثل النقابة اللاعبين المحترفين أكثر من 50 ألف لاعب محترف حول العالم، وستشهد ورش عمل في القاهرة على مدار 3 أيام.