كأس العالم للأندية : الوداد يقص مشوار العالمية بلقاء باتشكوكا المكسيكي بآمل بلوغ المشهد الختامي للبطولة:

يرصد ممثل المغرب في كأس العالم للأندية في كرة القدم الذي تستضيفه أبو ظبي، الوداد البيضاوي بطل المغرب ودوري أبطال إفريقيا الدور نصف النهائي اليوم السبت، عندما يلاقي باتشكوكا المكسيكي بطل الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكارايبي).

ويمني الوداد البيضاوي النفس بملاقاة ريال مدريد في المباراة النهائية للموندياليتو في سعيه لتكرار إنجاز مواطنه الرجاء البيضاوي الذي بلغها عام 2013 على أرضه قبل ان يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني صفر-2.

لكن الوداد البيضاوي مطالب أولا بالفوز اليوم على الملعب ذاته على باتشوكا المكسيكي، ثم الثلاثاء المقبل على غريميو البرازيلي بطل أميركا الجنوبية في نصف النهائي.

ويخوض الوداد البيضاوي غمار البطولة العالمية بمعنويات عالية بعدما أبلى البلاء الحسن في المسابقة القارية وتتويجه بلقبها للمرة الثانية في تاريخه والأولى منذ عام 1991، بعد مشوار رائع جرد من خلاله حامل اللقب ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي من اللقب القاري في ربع النهائي، ثم أطاح بجاره اتحاد العاصمة الجزائري في دور الأربعة قبل ان ينال اللقب على حساب حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة الأهلي المصري.

كما كسب الوداد البيضاوي مبارياته الثلاث الأخيرة في البطولة الاحترافية اتصالات المغرب في قسمها الأول، وهو يعول على قوته الهجومية الضاربة بقيادة النجم الواعد أشرف بنشرقي ولاعب الوسط وليد الكرتي اللذين يدين لهما الفريق بشكل كبير في التتويج باللقب القاري، بعدما سجلا سويا أهدافه الخمسة في آخر ثلاث مباريات في دوري الأبطال.

ولن تكون مهمة الوداد سهلة أمام باتشوكا الساعي لتحقيق انجاز تاريخي يتمثل في ان يكون أول فريق مكسيكي يبلغ المباراة النهائية للبطولة، وهو ما فشلت فيه الفرق المكسيكية 12 مرة سابقا وكان أفضل مراكزها الثالث (نيكاكسا عام 2000 ومونتيري 2012).

يشار الى ان باتشوكا سبق له المشاركة في المونديال ثلاث مرات سابقا، وكانت أفضل نتيجة له المركز الرابع في عام 2008 عندما تخطى الأهلي (4-2) في ربع النهائي لكنه خسر أمام كيتو الإكوادوري (صفر-2) في نصف النهائي وغامبا اوساكا الياباني (صفر-1) في تحديد المركزين الثالث والرابع، بعدما خرج على يد فريقين إفريقيين في ربع النهائي (2007 أمام النجم الساحلي التونسي صفر-1 و2010 أمام مازيمبي الكونغولي الديموقراطي صفر-1 أيضا).

 

 

You might also like More from author