مدرب الدفاع الحسني يعول على الجماهير الدكالية أمام لفتيا كلوب كنشاسا

يواجه فريق الدفاع الحسني الجديدي الساعة الثامنة مساء، من يوم غذ الأربعاء بملعب العابدي، نظيره فيتا كلوب كنشاسا، وذلك ضمن مباريات الدورة 16 لنهائيات عصبة أبطال الاتحاد الافريقي لكرة القدم، أهمية المباراة جعلت المدرب الجديدي يستنجد بدعم المشجعين الدكاليين لنصرة فريقهم في فترة اعتبرها عصيبة.

وسيكون الفريق الجديدي هذه المرة أمام تشكيلة أكثر حنكة وطموحا، عازمة على الفوز في الجولة الأولى، وكان الوفد الكونغولي قد حل السبت الماضي بالمغرب مكونا من 38 عنصرا من بينهم 24 لاعبا، وطاقم تقني من أربعة عناصر، فضلا عن عنصرين في الفريق الطبي، وأربعة صحافيين وأربعة مسيرين.
ولقد سبق للفريقين أن أجريا، يوم أمس الاثنين حوالي الساعة الخامسة والنصف مساء، معسكرا تدريبيا بملعبين مجاورين، أعقبته ندوة صحفية لتسليط الضوء على هذه المواجهة، التي سيقودها طاقم تحكيم من السيراليون، ويتعلق الأمر بكل من رايموند كوكر في الوسط ومساعديه ميكائيا كونتيه وابراهيم باه.
وعلى النقيض من نظيره الكونغولي جان فلوران إيبينج الذي استفاد من فترة إعداد طويلة بثلاث دورات تدريبية، اثنتان منهم بمنتجع مشهور بالمدينة، لم يجر الدفاع الحسني الجديدي سوى في دورة تدريبية واحدة ، من أجل التعافي بعد الهزيمة التي لقيها في عقر داره ضمن منافسات البطولة الوطنية أمام فريق نادي الوداد البيضاوي.

وأفادت مصادر أنغولية، أن خصم نادي الدفاع الحسني الجديدي لم يأت للمغرب في رحلة سياحية، وهذا يعكسه وصول الجنرال غابرييل اميسي كومبا رئيس لجنة التنسيقية للنادي ببضعة أيام في ما قبل رفقة المدرب الرئيسي للفريق جان فلورنت إيبنغ، وذلك بغية تتبع مجريات المباراة التي دارت بين فريقي الحسني الحديدي والوداد البيضاوي للحصول على المزيد من المعلومات الضرورية حول خصمه.
ويذكر أن فريق فيتا كلوب كنشاسا له سجل حافل في هذه المنافسات الإفريقية. حيث سبق له أن فاز بكاس بطل إفريقيا للأندية البطلة في 1973، وخاض المباراة النهائية مرتين (1981-2014)
وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر الدلافين السوداء، أو (مسكوفيتس) كما يناديهم مؤيدوهم، تبقى مدعوة إلى تقديم مباراة جيدة وممتعة في كرة القدم ، مع الارتكاز على اللياقة البدنية واللعب الجماعي، علما أن من أبرز مدافعيه اللاعبين جوسيس مولوكو ونهيمي موكوكو.
وقال المدرب إيبنغ، في لقاء صحفي عقب الفترة التدريبية ليوم أمس الاثنين، إن نادي الدفاع الحسني الجديدي “فريق جيد”، وإنه “مثل أسد الأطلس بجروح خلفتها خسارته امام الوداد البيضاوي بحصة (0-2)”، ومعتبرا ان الفريق يمتلك عناصر جيدة، من بينهم لاعبون شاركوا في منافسات “الشان 2017”.
وأبرز أنه على الرغم من صعوبة المقابلة، فناديه لا يوجد لديه أي تخوف من خصمه، مؤكدا أن المجموعة تدرك مليا المهمة التي تنتظرها يوم غد الأربعاء، وأن العقبة الوحيدة تتمثل في أحوال الطقس.
وفي الاتجاه ذاته، يبدي عبد الرحيم طالب، الاستعداد الكامل لخوض المباراة التي تبقى جد صعبة في اعتقاده، لكونه سيواجه ثاني أفضل فريق في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد مايمبي.
وأضاف “بالتأكيد، برنامج البطولة الوطنية لم يكن منصفا بالنسبة إلينا، حيث خضنا أربع مباريات في ظرف 10 يوما، مما فرض علينا القيام بتغييرات شملت 20 لاعبا ، لكن هذا ليس مبررا للاستسلام ،فنحن مستعدون للعب لآخر رمق هنا وبكينشاسا”، موجها الدعوة للأنصار لكي يأتوا بكثافة لتشجيع ناديهم الدفاع الحسني الجديد.
وخلص إلى “ان النتائج الجيدة لا يمكن تحقيقها إلا بدعم من الجمهور”، مضيفا أن الجديديين يتعين عليهم التعبئة يوم غد الأربعاء، ليكونوا وراء فريقهم والدفاع عنه باستماتة حتى يتحقق الفوز في نهاية المباراة

You might also like More from author