طواف المغرب للدراجات 2018 : الدراج الايطالي ماريزكو جاكوب يفوز بالمرحلة الخامسة التي ربطت بين مدينتي ورزازات وزاكورة على مسافة 8ر142 كلم

تمكن الإيطالي جاكوب ماريزكو من تحقيق فوزه الثالث على التوالي في طواف المغرب للدراجات ،اليوم الثلاثاء ، بعد انتزاعه المركز الأول في المرحلة الخامسة من الدورة ال 31 لطواف الدراجات بالمغرب، والتي جرت اليوم الثلاثاء بين ورزازات وزاكورة على مسافة 8ر142 كلم.

وقطع الدراج ماريزكو المنتمي لفريق “ويليير ترييستينا -سيل إيطاليا”، والفائز بالمرحلتين الأولى والثالثة مسافة السباق في ظرف ثلاث ساعات 26 دقيقة و 37 ثانية متفوقا بالسرعة النهائية على الألماني لوكاس كارستنسن (بايك إيد) و الإسباني ألبرت توريس عن فريق ( أنتيجا دومينيكان سيكلسن تيم). وقال ماريزكو في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن الثلث الأول من المرحلة كان صعبا بسبب تضاريسها الجبلية”، مضيفا أنه حاول مع فريقه أن يقود السباق بنجاح إلى الأمتار الأخيرة و أن لا يسمح بأي محاولة انسلال أو الهروب عن الكوكبة.

كما أعرب الدراج الإيطالي عن سعادته بهذا الفوز الثالث في الطواف ، مضيفا أن الطواف هو فرصة للإستعداد بأفضل طريقة لطواف إيطاليا.

وتميزت المرحلة بقمة من المستوى الثالث بلغت ذروتها عند الكيلومتر 36، حيث كان فلوريان ميتر أول من عبرها من دون أن يتمكن من انتزاع القميص المنقط لأفضل متسلق الذي لا يزال في حوزة الأذربيجاني سمير جبراييلوف.

وشهدت نقطتين من ثلاث نقاط ساخنة في هذه المرحلة احتلال الدراج المغربي صلاح الدين المراوني مقدمة السباق، و مع ذلك لا يزال مواطنه سفيان هدي يحتفظ بالقميص الأبيض لأفضل متسابقي السرعة.

ولم يشهد الترتيب العام للمرحلة أي تغيير يذكر، حيث حافظ الأمريكي أليكسي فيرمولن على القميص الأصفر للمرحلة الثانية على التوالي.

ومن المقرر يوم غد الأربعاء الانتقال إلى تازناخت، حيث سيتم إعطاء إنطلاقة المرحلة السادسة للطواف التي ستمتد ل187.7 كيلومتر باتجاه تارودانت.

وستتميز المرحلة بثلاث نقاط ساخنة، ومرتفع من الدرجة الرابعة عند النقطة الكيلومترية رقم 22.

وتندرج الدورة الـ31 لطواف المغرب لسباق الدراجات، المنظمة ما بين 6 و 15 أبريل الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في إطار أجندة (أفريكا تور) الخاصة بالاتحاد الدولي للدراجات، حيث سيقطع المتسابقون في هذه التظاهرة الرياضية، حوالي 1673 كلم موزعة على عشر مراحل .

 

You might also like More from author