بنزيمة يستعيد بريقه في وقت مثالي

كما لم يحدث من قبل، أثار مهاجم ريال مدريد الإسباني، الفرنسي كريم بنزيما، الجدل والحديث بشكل واسع النطاق من خلال هدفيه في مرمى بايرن ميونخ، واللذين قادا الفريق إلى بلوغ المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي.

وسجل بنزيما هدفين في الدقيقتين 11 و46 من مباراة الأمس أمام بايرن في إياب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، ليقلب تأخر الفريق بهدف نظيف إلى تقدم 2-1 في بداية الشوط الثاني قبل أن ينتزع بايرن التعادل 2-2 في منتصف الشوط الثاني.

وبلغ الريال النهائي بالفوز على بايرن في مجموع المباراتين 4-3، إذ سبق له الفوز على بايرن 2-1 في عقر داره ذهاباً.

وبعد شهور من التواري والاختفاء أظهر خلالها حالة من اللامبالاة، عاد بنزيما في بؤرة الضوء من خلال الهدفين، إذ لعب دور المنقذ للريال في المربع الذهبي للبطولة إضافة لمستوى الأداء الراقي الذي قدمه وتحركاته الرائعة داخل وخارج منطقة جزاء بايرن.

وجاء الهدف الأول لبنزيما بضربة رأس في الدقيقة 11، بعد هجمة منظمة وأداء جماعي من الريال، ليعادل اللاعب الكفة بعدما تقدم يوشوا كيميتش بهدف مبكر لبايرن.

وكان الهدف الثاني لبنزيما أكثر سهولة، إذ استغل خطأ من حارس المرمى الألماني زفن أولريتش بعد تمريرة من كورينتين توليسو، فلم يجد بنزيما أي صعوبة في إيداع الكرة داخل المرمى.

ولم يكن عجيباً أن يكون بنزيما بهذه الحاجة الملحة للهدفين، خاصة وأنه قدم أسوأ مواسمه مع الريال منذ انتقاله للنادي “الملكي” في 2009 قادماً من ليون الفرنسي.

وحتى أمس الثلاثاء، كان رصيد بنزيما مع الفريق هذا الموسم قاصراً على تسعة أهداف في 2805 دقائق موزعة على 41 مباراة بمتوسط هدف واحد كل 311 دقيقة.

وأثنى مدرب ريال مدريد، زين الدين زيدان على بنزيما، الذي أثبت جدارته بثقة المدرب، في ظل موجات من الانتقادات التي وجهت للاعب من وسائل إعلام وكذلك الجماهير خلال الفترة الماضية.

ويرى المتابعون للفريق أن بنزيما يحظى بحماية زيدان ورئيس النادي، فلورنتينو بيريز.

وكان بنزيما (30 عاماً) حاسماً أيضاً في اجتياز الريال للدور نصف النهائي للبطولة الموسم الماضي، إذ صنع هدفاً من كرة منتهية خلال مباراة الإياب أمام أتلتيكو مدريد على ملعب الأخير بإستاد “فيسنتي كالديرون” في مدريد، لينقذ فريقه من انتفاضة أتلتيكو الذي خسر 0-3 في مباراة الذهاب على ملعب الريال وفاز 2-1 إياباً.

ورغم هذا، ذهب كل ذلك طي النسيان بسبب التراجع الحاد في مستوى لياقة اللاعب على مدار الشهور الماضية للدرجة التي تحول فيها بنزيما من لاعب أساسي بلا منافس إلى الجلوس على مقاعد البدلاء في مباراة الإياب أمام يوفنتوس الإيطالي في دور الثمانية وكذلك في مباراة الذهاب أمام بايرن في المربع الذهبي للبطولة.

وفيما بلغ متوسط تهديفه هدفاً واحداً في كل 311 دقيقة، شهدت مباراة الأمس هدفين للاعب في غضون 47 دقيقة، لتهتف له الجماهير في مدرجات إستاد سانتياغو بيرنابيو، كما لم يحث من قبل في الموسم الحالي.

ونال اللاعب تحية حارة للغاية في الدقيقة 72، لدى خروجه من الملعب تاركا مكانه لزميله الويلزي غاريث بيل.

You might also like More from author