انتقد رئيس نادي روما الإيطالي، جيمس بالوتا، التحكيم بعد وداع فريقه دوري أبطال اوروبا لكرة القدم أمام ليفربول الإنجليزي، وقال إنها ستكون مزحة سخيفة لو لم تتم الاستعانة بحكم الفيديو المساعد في البطولة.

وفاز روما 4-2 في إياب الدور نصف النهائي بالإستاد الأولمبي أمس الأربعاء، لكن ليفربول تأهل للنهائي بالانتصار 7-6 في النتيجة الإجمالية، ويرى بالوتا أن عدداً من القرارات كانت ضد فريقه.

وقال رئيس روما للصحافيين: “أعلم أن الأمور صعبة للحكام، لكن من المؤسف أننا خسرنا في النتيجة الإجمالية بهذه الطريقة.. لا يمكن أن تدع مثل هذه الأمور تحدث”.

ويشعر بالوتا أن فريقه استحق الحصول على ركلتي جزاء في الإياب.

وسقط إيدن دجيكو داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من حارس ليفربول، لوريس كاريوس، في الشوط الثاني، لكن الحكم المساعد أشار إلى وجود تسلل ضد مهاجم روما.

وبدا أن مدافع ليفربول، ترينت ألكسندر-آرنولد، لمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، بعد تسديدة ستيفن الشعراوي لكن الحكم لم ير الواقعة.

وأضاف بالوتا: “يمكنكم مشاهدة ما حدث.. في الدقيقة 49 لم يكن هناك أي تسلل ثم سقط دجيكو بعد تدخل من الحارس.. كانت لمسة يد واضحة للجميع وربما للعالم ما عدا الحكام في الملعب.. كان يجب أيضاً طرد لاعب ليفربول في الدقيقة 63 ليكمل الفريق المباراة بعشرة لاعبين”.

وتابع رئيس نادي روما: “ستكون مزحة سخيفة لو لم تتم الاستعانة بحكم الفيديو المساعد في دوري الأبطال”.