فرنسا ستعمل بقوة لحشد الدعم الاتحاد الأوروبي لمف المغرب لاحتضان مونديال 2026

قال مصطفى الطوسة، الخبير المغربي في العلاقات المغربية الفرنسية، إن باريس ستدعو أصدقاءها في الاتحاد الأوروبي، وفي مختلف قارات العالم، من أجل دعم ترشح ملف المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة 2026.

وينافس المغرب، في الحصول على شرف استضافة مونديال 2026، الملف الثلاثي المكون من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، وسيحسم الصراع فيه عبر مرحلة التصويت التي ستقام في 13 يونيو المقبل، في روسيا.

وفي تصريح للأناضول اليوم الأربعاء، أكد الطوسة أن فرنسا وبالنظر إلى موقعها المهم في خارطة كرة القدم الأوربية والعالمية، قادرة على تغيير حسابات سباق الترشح لاستضافة المونديال، من خلال حث عدد من الدول المؤثرة، من أجل التصويت لصالح المغرب.

واعتبر المحلل السياسي، أن سبب هذا الدعم الكبير، وهذه التعبئة التي ستقوم بها باريس لصالح الملف المغربي، يرجع إلى المصالح المشتركة بين البلدين، “فعدد كبير من المؤسسات الاقتصادية والشركات الفرنسية، تتواجد في المغرب، وفرنسا هي المستثمر الأول في هذا البلد”.وأوضح أن العلاقات المغربية الفرنسية، تعيش فترة حيوية، منذ انتخاب الرئيس، إيمانويل ماكرون، “مبنية على استشارات استراتيجية، بخصوص سياسة البلدين، على مستوى إفريقيا والشرق الأوسط والخليج العربي، ومن الطبيعي أن تمتد لمثل هذه الملفات”.تصريح مصطفى الطوسة للأناضول، جاء بمناسبة تقديم مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة ترشح الملف المغربي من أجل استضافة “مونديال 2026″، لعرض مفصل، حول الملف المغربي، أمس الثلاثاء، أمام شيوخ ونواب الجمعية الوطنية الفرنسية، حيث تم استعراض أبرز مزايا الملف وامتيازاته بالنسبة لفرنسا والقارة الأروبية.

ويعول المغرب كثيرًا على الدعم الذي يلقاه من عدد من الدول الأوروبية والإفريقية والعربية، في الوقت الذي يعول فيه الملف الثلاثي الأمريكي على قوته الاقتصادية والمالية، وتطور بنيته التحتية الرياضية والسياحية. –

You might also like More from author