فيتل يحقق فوزه 50 وينتزع صدارة بطولة العالم في كندا

حسم سيباستيان فيتل نهاية أسبوع مفعمة بالمشاعر مع فيراري وفاز بسباق جائزة كندا الكبرى من مركز أول المنطلقين اليوم الأحد ليستعيد صدارة بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات من لويس هاميلتون سائق مرسيدس متقدما عليه بفارق نقطة واحدة.

والفوز رقم 50 للسائق الالماني في مسيرته أعاد فيراري إلى أعلى منصة التتويج في كندا للمرة الأولى منذ مايكل شوماخر في 2004 الذي مدد رقمه القياسي بالفوز للمرة السابعة والأخيرة على حلبة جيل فيلينيف.

وبعد وضع فيراري في مركز أول المنطلقين للمرة الأولى منذ 2001 بزمن قياسي للحلبة حافظ فيتل على صدارة السباق ولم يتعرض لأي تهديد ليعبر خط النهاية بفارق سبع ثوان عن فالتيري بوتاس سائق مرسيدس.

وهذا هو الفوز الثالث للسائق الالماني هذا الموسم والثاني له في كندا على مدار مسيرته إذ كان الأول في 2013 مع رد بول.

وقدم ماكس فرستابن سائق رد بول الذي سيطر على كل التجارب الحرة أداء ناضجا بدون أخطاء ليحتل المركز الثالث ويهدئ من عاصفة الانتقادات التي طالته بعد العديد من الأخطاء والحوادث.

وصعد السائق الهولندي للمرة الثانية على منصة التتويج هذا الموسم بعدما احتل المركز الثالث أيضا في اسبانيا.

ورفع الفوز رصيد فيتل إلى 121 نقطة مقابل 120 لهاميلتون بعد سبعة سباقات إذ جاء السائق البريطاني في المركز الخامس خلف سائق رد بول الاخر الاسترالي دانييل ريتشياردو.

وفي سباق ضد المنافسين الذين استخدموا وحدات طاقة محدثة على العكس من مرسيدس لم يستطع هاميلتون مجاراة سرعة أو إيقاع المنافسين على الحلبة التي يصفها بأنها المفضلة لديه بعد انتصاره عليها ست مرات من بينها الفوز الأول في مسيرته في 2007.

وجاء انتصار فيتل في وقت مثالي إذ يأتي مع الاحتفال بالذكرى 40 على فوز الراحل جيل فيلينيف أمام جماهيره مع الفريق الايطالي في 1978.

وقال فيتل ”مثالي ربما هي الكلمة المناسبة لوصف الأمر. هذا لا يصدق.

”قلت بالأمس إن هذا المكان يعني الكثير لفيراري وتقديمنا أداء مثل الذي قدمناه اليوم أمر لا يصدق.

”هذا هو الفوز 50 لي لكن بعد فترة طويلة من ابتعاد فيراري عن الانتصار هنا. شاهدت الجماهير هنا سعيدة للغاية“.

وقاد جاك فيلينيف بطل العالم 1997 سيارة فيراري التي انتصر بها والده الراحل في لفة استعراضية قبل السباق.

وفيما كانت بداية فيتل رائعة ليحافظ على الصدارة كاد فرستابن أن يتجاوز بوتاس لكن الفوضى كانت في الخلف عندما دفع الكندي لانس سترول سائق وليامز سيارة بريندون هارتلي سائق تورو روسو نحو الحائط.

وطارت سيارة تورو روسو في الهواء فيما تضررت سيارة كل منهما.

وفي سباق الجائزة الكبرى رقم 300 لفرناندو الونسو سائق مكلارين لم يجد بطل العالم مرتين ما يحتفل به بعد انسحابه بسبب مشكلة ميكانيكية في منتصف السباق.

وسيحول السائق الاسباني تركيزه إلى سباق لومان 24 ساعة الأسبوع المقبل مع تويوتا.

You might also like More from author