هل يتحول الحلم إلى حقيقة..؟ الأربعاء الحسم في “مروكو 2026” أمام الملف الأمريكي

يترقب عشاق كرة القدم العالمية، يوم غد الأربعاء، الإعلان عن الدولة التي ستحضى بشرف تنظيم نهائيات بطولة كأس العالم 2026، وذلك خلال اجتماع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وينافس الملف المغربي في شرف استضافة العرس العالمي، ملف مشترك يضم أمريكا وكندا والمكسيك.

وفي حال قرر المؤتمر الـ68 لاجتماع “فيفا” عدم اختيار أي من الملفين المرشحين، فإن الاتحاد الدولي سيقوم بإجراء جديد، عبر دعوة جميع الاتحادات العالمية باستثناء الدول الأربعة المرشحة حاليًا لتقديم عرض لاستضافة المونديال.

وتنتظر الجماهير المغربية، حلم استضافة العرس العالمي خاصة وأن ملف المغرب يعول على الدعم الكبير الذي يلقاه من عدد من الاتحادات والدول العربية والإفريقية.

ويستحضر المغاربة وهم يراقبون هذا المشهد، خلاصة 4 تجارب مؤلمة لم يحالفهم خلالها الحظ، وضاع عليهم شرف التنظيم، بسبب مسألة التصويت نفسها التي كانت كل مرة ترجح كفة المنافس.

وتخشى المغرب تكرار سيناريو تنظيم مونديال 1994، عندما فازت بها أمريكا على حسابها بحصولها على 7 أصوات مقابل عشر أصوات للأخيرة.

وعاد المغرب ليجرب حظه في مونديال 1998، إلا أنه خسر أمام فرنسا التي حصلت على 12 صوتًا، مقابل 7 للممثل الإفريقي.

ولم تكن منافسته إيجابية في نسخة 2006، إذ اكتفى بالحصول على صوتين فقط في وقت ذهب فيه تنظيم المونديال لألمانيا التي حصلت على 10 أصوات.

وفي نسخة مونديال 2010 حصلت بلادنا على 10 أصوات مقابل 14 صوتًا لجنوب إفريقيا، لتفوز الأخيرة بشرف تنظيم العرس العالمي.

ووضعت اللجنة المسئولة عن الملف المغربي لاستضافة كأس العالم 2026 شعار الحملة وتصميم اللوغو الخاص بها، والذي أخذ شكل النجمة المتواجدة في علم المملكة وحولها 7 شعلات حمراء، وتحتها كرة قدم مكتوب بجانبها 2026، أما الشعار فكان “معاً لهدف واحد”.

 

 

وتضمن الملف الملاعب التي ستستضيف العرس العالمي وهي الدار البيضاء الكبير، وتطوان الكبير، ومراكش و مودولار و مولاي عبد الله، و أدرار وابن بطوطة و فيز و وجدة الكبير ومكناس الكبير.

وأكد مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026، يوم أمس الثلاثاء بموسكو، أن المغرب قام بحملة ترشيحه لتنظيم الحدث الكروي العالمي ب “جدية ومهنية عالية”.

وأضاف العلمي، في تصريح لوسائل الاعلام، أنه قبل 24 ساعة من التصويت النهائي لاختيار البلد المستضيف لنهائيات كأس العالم 2026 أجرى الوفد المكلف بالترويج للملف المغربي لاستضافة هذه التظاهرة العالمية لقاءات بالعاصمة الروسية مع أعضاء من الاتحادات الكروية الأسيوية والإفريقية والأوروبية، واستفاد بالتالي من حضور أزيد من 200 اتحاد وطني كروي مصوت بمؤتمر الفيفا للقاء أكبر عدد ممكن منهم.

وأبرز العلمي “سنتوجه لمؤتمر الفيفا بكل حماس وعزم ومهنية معروفة عن المملكة المغربية تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس” ، مؤكدا أن المغاربة يبذلون كل جهد ممكن للنجاح في المهمة التي أنيطت بهم من طرف صاحب الجلالة.

وقال رئيس لجنة ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026 إن هذه اللقاءات “تكتسي أهمية بالغة” على اعتبار أنها “تتيح اللقاء بالدول التي لم تحسم بعد في اختيار أي من الملفين المرشحين، لفسح المجال لها لاتخاذ موقف واضح”، وتشكل أيضا مناسبة لاستعراض الإنجازات التي حققها المغرب والتنوع الذي يميزه ، والقدرات التي يتوفر عليها.

ومضى العلمي قائلا إن المغرب “تمكن من تجاوز مراحل هامة للغاية وخاض حملته بمهنية عالية نالت استحسان جميع المشاركين”، مشيرا في المقابل إلى “وجود اعتبارات أخرى تؤخذ بعين الاعتبار بالموازاة مع الجانب الرياضي، وفي مثل هذه الحالات فإن بعض المصوتين قد يغيروا رأيهم في أية لحظة”.

وكان مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد وافق، الأحد الماضي بموسكو، بشكل رسمي، على قبول ترشيح المغرب لاحتضان نهائيات كأس العالم 2026، ومروره لمرحلة التصويت النهائي يوم 13 يونيو خلال المؤتمر 68 لـ “الفيفا”.

على الجانب الآخر، يعول الملف الأمريكي المشترك على تطوره الاقتصادي ونفوذه السياسي، بالإضافة إلى الدعم الذي يلقاه من دول أمريكا الجنوبية.

وضعت اللجنة المسئولة عن الترويج للملف شعاراً له هو “التوحد كوحدة واحدة”، كما أنها وضعت تصميماً للبطولة عبارة عن كرة بيضاء مرسوماً عليها رقم 26 باللغة الإنجليزية بألوان أعلام الدول الثلاث.

وتضمن الملف المشترك، إقامة مباريات في كندا على ثلاثة ملاعب هي كومونويلث، والملعب الأولمبي و بي إم أو فيلد، والأمر ذاته في المكسيك على ملاعب، أزتيكا و بانكومر و أكرون.

أما بقية الملاعب فستكون في أمريكا وهي روز بول و استاد ميتلايف و فيديكس فيلد و استاد كاوبويز وملعب آروهيد و أوثوريتي فيلد و ريليانت و إم تي بنك و مرسيدس بنز و لينكولن فيلد ونيسان و سينشوريلينك فيلد وليفايز و جيليت و بول براون و هارد روك و كامبينغ.

وتخضع عملية اختيار ملف الدولة المستضيفة لكأس العالم لقواعد صارمة، ويتم التفضيل والاختيار عن طريق 3 مراحل.

كانت المرحلة الأولى في 11 غشت 2017، عندما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم عن فتح باب التقدم لاستضافة المونديال لأي دولة ترغب في ذلك، أما المرحلة الثانية فكانت في 16 مارس 2018 عندما بدأت “فيفا” في دراسة الملفات والوصول أخيرًا للملفات المطابقة للمواصفات التي وضعتها اللجنة.

أما المرحلة الثالثة والأخيرة ستكون غدًا وهي المفاضلة بين الملفات التي طابقت المواصفات واختيار الدولة التي ستنظم كأس العالم.

ويشمل التصويت 207 اتحادًا، ويتعين على الملف الفائز الحصول على 104 صوتًا فقط.

You might also like More from author