السنغال تنتقد تطبيق قانون اللعب النظيف بالمونديال

إنتقد الاتحاد السنغالي لكرة القدم، اليوم الأحد، قانون الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بتطبيق قانون اللعب النظيف خلال منافسات بطولة كأس العالم في روسيا.

وودّعت السنغال المونديال باحتلالها المركز الثالث برصيد 4 نقاط بتطبيق قاعدة النظيف بفارق إنذارين خلف اليابان.

وأرسلت السنغال شكوى رسمية إلى “فيفا” تطالبه فيها بضرورة إعادة النظر في قرار اللعب النظيف الذي نتج عنه الخروج من كأس العالم يوم الخميس الماضي.

وجاءت الشكوى على النحو التالي “يعتقد الاتحاد أن اليابان رفضت اللعب عندما علمت أن كولومبيا أحرزت هدفًا في مرمانا، لأن ذلك الأمر سيعني تأهلها لثمن النهائي، ومن ثم فإن ذلك الأمر يعد مخالفًا للمبادئ التي تحكم كرة القدم”.

وأضاف الاتحاد السنغالي في شكواه “صدم الاتحاد المحلي أكثر من أن مدرب اليابان لم ينكر الحقائق في المؤتمر الصحفي بعد المباراة ، حيث أكد أنه اتخذ قرار التلاعب بالنتيجة من خلال الحفاظ على النتيجة في 1-0”.

واختتم الاتحاد السنغالي شكواه “يستنكر الاتحاد المحلي الافتقار إلى اللعب النظيف الذي أظهره الفريق الياباني، إنه يتحدى فيفا بشأن تصنيف عدد البطاقات التي تفقد معناها واهتمامها عندما لا يشعر الفريق الذي يفتقر إلى اللعب النظيف بالقلق من أي عقوبة قد تحرمه من الخروج من العرس العالمي”.

دخلت بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا، التاريخ من أوسع أبوابه، بعدما تم اللجوء إلى قاعدة اللعب النظيف (البطاقات الصفراء والحمراء) لحسم بطاقة التأهل للدور التالي من مرحلة المجموعات.

ولم تحسم قاعدة اللعب النظيف عبر تاريخ المونديال بطاقة عبور منتخب على حساب آخر إلى الدور التالي، لكن تم اللجوء إلى تلك القاعدة في مونديال روسيا لحسم المتأهل لثمن النهائي من منتخبي اليابان والسنغال.

وفشلت السنغال في اجتياز مرحلة المجموعات بعد تساويها في عدد النقاط مع اليابان برصيد 4 نقاط لكل منهما.

بعدها تم اللجوء إلى فارق الأهداف والتساوي أيضَا في فارق الأهداف بلا فارق، ثم تم اللجوء للأهداف المسجلة بواقع أربعة أهداف لكل منهما، بالإضافة إلى التساوي إلى الأهداف التي سكنت شباك كل منهما ووصلت إلى أربعة أيضًا.

وبعدها تم الاحتكام إلى المواجهة المباشرة بين المنتخبين السنغالي والياباني التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

وبعد التساوي في كل ذلك، تم اللجوء إلى قاعدة اللعب النظيف، والتي حسمها اليابانيون لصالحهم بواقع 6 إنذارات للسنغال، وأربعة للساموراي.

You might also like More from author