إصرار جزائري على التعاقد مع مدرب رينار

بات المدرب الفرنسي هيرفي رونار مطلوبا بقوة عند مسؤولي الاتحاد الجزائري لكرة القدم للإشراف على منتخبهم الوطني الأول بعد إقالة المدرب رابح مادجر من مهمته بعد ثمانية أشهر من توليه منصبه، في أعقاب سلسلة من النتائج المخيبة.

أكد تقارير إعلامية جزائرية ان التعاقد مع رونار كان حلم قديما يسعى اتحاد بلادهم إلى إحيائه حيث أكدت تلك التقارير أنه عقب التخلي عن المدرب الفرانكو-بوسني، وحيد خاليلوزيتش، وجهت البوصلة صوب مدرب المنتخب المغربي هرفي رونار وقررت تسخير كل الإمكانيات الضرورية من أجل إقناعه بتولي تدريب الخضر، بالرغم من إدراكها صعوبة المهمة في ظل المنافسة الشديدة التي تلقاها من اتحاديات قوية تسعى هي الأخرى للتعاقد معه، في مقدمتها مصر واليابان والإمارات العربية المتحدة.

وبحسب ذات المصادر فأن الاتحادية الجزائري فتح منذ فترة أبواب المفاوضات مع المدرب الفرنسي رونار الذي يجري وكيل أعماله اتصالات مع أحد المسؤولين الجزائريين الذي يتمثل في نائب رئيس الفاف ربوح حداد، الأخير يشرف بشكل شخصي على المفاوضات ومن المرتقب أن يجتمع مع رونار خلال الساعات القليلة القادمة لحسم المسألة، لاسيما أن الطرف الجزائري مستعجل ولا يريد الانتظار طويلا لغلق ملف المدرب القادم لمنتخب بلادها.

وعلاقة بالموضوع توصل مسئولو اتحاد الكرة المصري لاتفاق مع الألماني جيرنو روهو، المدرب السابق لمنتخب نيجيريا، لقيادة منتخب مصر في الفترة المقبلة خلفا للأرجنتيني هيكتور كوبر والذي رفض اتحاد الكرة تجديد عقده عقب الخروج المبكر من كأس العالم.

كشف مصدر بالاتحاد المصري، أن هذا الأخير أنهى اتفاقه مع المدرب الألماني تحسبا لفشل المفاوضات مع الفرنسى هيرفى رينار مدرب المنتخب الوطني المغربي، الذي لم يحسم موقفه النهائي من تدريب الفراعنة، حيث ينتظر اجتماع مع رئيس الجامعة الملكية المغربية فوزي لقجع لتحديد موقفه سواء بالاستمرار في قيادة أسود الأطلس أو الرحيل.

وقال المصدر إن رينار هو الخيار الأول لاتحاد الكرة وتسير المفاوضات معه بشكل جيد، إلا أن اتحاد الكرة اتفق بشكل مبدئى مع جيرنو روهو تحسبا لفشل المفاوضات مع رينار في أي وقت، لافتا إلى أن اتحاد الكرة عرض على رينار مبلغ 120 ألف دولار لتدريب الفراعنة وهو ما رحب به المدرب الفرنسي، لكن يبقى ارتباطه بمنتخب المغرب هو العائق الوحيد.

 

You might also like More from author