يوم الأرقام القياسية الجديدة في الدورة ال11 للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى

انتهى مسلسل انتصارات الروسية ماريا لاسيتسكيني في مسابقة الوثب العالي بعدما فشلت في تجاوز حاجز الـ1,94 م الخميس خلال لقاء محمد السادس، المرحلة التاسعة من الدوري الماسي لألعاب القوى التي شهدت فوز الأميركي كريستيان كولمان بسباق 100 م.

وبعد سيطرتها طوال عامين وفوزها بـ45 حدثا متتاليا وتحقيقها أفضل وثبة لهذا العام (2,04 م) وتجاوزها حاجز المترين وأكثر خلال 5 مناسبات في 2018، خرجت بطلة العالم مرتين (2015 و2017) خالية الوفاض للمرة الأولى منذ حزيران/يونيو 2016.

واستفادت البلغارية ميريلا ديميريفا من تعثر منافستها الروسية لتنال المركز الأول (1,94 م)، لكنها فشلت في محاولة الوثب على علو 2,02 م.

وتقدم ديميريفا على الأوكرانية يوليا ليفشنكو (1,94 م ايضا)، فيما إكتفت لاسيتسكيني بالمركز الثالث (1,90 م) مشاركة مع الأوكرانية الأخرى كاتيرينا تاباشنيك.

وأعربت لاسيتسكيني عن “خيبتي بطبيعة الحال، لكن هذه الأمور تحصل. فقدت نفسي، لم أعان من أي مشكلة أو إصابة، كان يومي سيئا وحسب. الآن علي العودة الى التمارين والعمل بجهد كبير”.

وغابت لاسيتسكيني (25 عاما) عن الألعاب الأولمبية التي أقيمت في ريو دي جانيرو صيف 2016 بسبب فضيحة التنشط المنظم التي عصفت بالرياضة الروسية، لاسيما ألعاب القوى، لكنها كانت من بين الرياضيين الذين سمح لهم بالمشاركة مجددا في المسابقات الدولية تحت علم محايد.

وفي 100 م عند الرجال وبعد فوز بثلاثة لقاءات في يوجين وروما ولوزان، اكتفى الأميركي روني بايكر بالمركز الثاني هذه المرة خلف مواطنه كريستيان كولمان الذي حقق رقما قياسيا للقاء وأفضل رقم له هذا الموسم بتسجيله 9,98 ثانية، وبفارق الصورة النهائية عن غريمه، فيما جاء الأميركي الآخر نواه لايلز ثالثا بفارق ضئيل (9,99 ث).

وكشف كولمان، العائد من الاصابة، بعد الانتصار الأول له في الدوري الماسي هذا الموسم أنها “كانت أمسية رائعة بالنسبة لي. سباق جيد ووقت جيد. لا يمكنني أن أكون أكثر سعادة. لست متفاجئا بتحقيقي فوزي الأول حتى في ظل مشاركة منافسين رائعين، لأني كنت سريعا جدا في التمارين خلال الأيام القليلة الماضية. عندما كنت مصابا، قمت بكل ما هو ممكن للمحافظة على لياقتي”.

وفي مسابقة رمي الرمح، حقق الفرنسي رينو لافيليني، حامل الرقم القياسي العالمي (6,16 م) وبطل أولمبياد لندن 2012، نتيجة مخيبة بحلوله في المركز الثامن والأخير بعدما حقق 5,45 م فقط، فيما ذهب المركز الأول لبطل العالم الأميركي سان كندريكس الذي حقق 5,86 م.

وجاء البولندي بافل فويشييشوفسكي في المركز الثاني (5,80) أمام الروسي المشاركة تحت علم محايد تيمور مورغنوف (5,80 ايضا).

وفاز المغربي ابراهيم الكعزوزي بسباق 1500 م بعدما قطع المسافة بزمن 3:33.22 دقيقة، متقدما على النروجي فيليب اينغيبريغيستن (3:33.40) وايانيه سليمان من جيبوتي (3:33.42)، محققا أفضل رقم شخصي.

وهو الفوز الأهم في مسيرة المغربي البالغ 28 عاما والفائز بذهبية العاب المتوسط هذا العام في تاراغونا الإسبانية، وقد أعرب عن “سعادتي بهذا الأداء. إنه حلم يتحقق. أنا مدين بانتصاري وبأفضل رقم لي الى الجمهور”.

وفي سباق 400 م، حل القطري عبدالله هارون ثانيا (44,69 ثانية)، خلف الجامايكي اكيم بلومفيلد (44,33 ث) الذي سجل رقما قياسيا للقاء، فيما جاء البريطاني ماثيو هادسون-سميث ثالثا (44,79).

وفي 3000 م موانع، كان الفوز من نصيب الكيني بنجامين كيغن الذي حقق أفضل زمن لهذا العام وفي مسيرته بتسجيله 8:06.19 دقيقة، متقدما على الاثيوبي شالا بيو (8:07.27)، فيما جاء وصيف بطل العالم ورابع اولمبياد ريو 2016 المغربي سفيان البقالي ثالثا (8:09.58).

وفازت البطلة العالمية والأولمبية في 800 م الجنوب افريقية كاستر سيمينيا بسباق 1000 م بتحقيقها اسرع زمن لهذا العام وفي مسيرتها (2:31.01 د)، متقدمة على الأميركيتين كيارا براون (2:35.85) وكايلا ادواردز (2:36.13).

وتوجت البطلة العالمية والأولمبية الأخرى الكولومبية كاتيرين ايبارغين بمسابقة الوثبة الثلاثة بعدما حققت 14,96 م، متقدمة على الجامايكية كيمبرلي وليامز (14,47) والأميركية توري فرانكلين (14,42).

You might also like More from author