فيدرر يرى لقب بطولة الماسترز أهم من التتويج الـ100 في مسيرته

اعتبر السويسري روجيه فيدرر المتوج بـ 99 لقبا في دورات كرة المضرب، إن إحراز لقب بطولة الماسترز الختامية لموسم لاعبي كرة المضرب المحترفين للمرة الأولى منذ 2011، سيكون أهم من اللقب الـ100 في مسيرته.

ويستعد فيدرر (37 عاما) لخوض غمار البطولة التي تنطلق الأحد في لندن، بمشاركة أفضل ثمانية لاعبين هذا الموسم، والتي سيكون أبرز الغائبين عنها الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا عالميا بسبب الإصابة وعملية جراحية في الكاحل.

ويسعى المصنف ثالثا عالميا وحامل الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى مع 20 لقب “غراند سلام”، لإحراز لقب بطولة المحترفين الختامية للمرة السابعة، وتعزيز رقمه القياسي الحالي.

وبعد تتويجه الشهر الماضي باللقب التاسع له في دورة مسقط رأسه بازل، بات فيدرر على عتبة اللقب 100 في مسيرته، وهو يبتعد حاليا بفارق عشرة ألقاب عن الرقم القياسي الذي يحمله الأميركي جيمي كونورز (109 ألقاب في دورات كرة المضرب).

وقال فيدرر اليوم “لا أعتقد أن مكان إحراز اللقب المئة يهم، بقدر حصول ذلك في مرحلة معينة”، معتبرا أن خوض غمار بطولة لندن “سيكون مثيرا. أعتقد أنني في حال حققت ذلك (اللقب المئة) هنا، سيتعلق الأمر أكثر بالتتويج بلقب بطولة الماسترز، وليس باللقب المئة”.

واستعاد فيدرر مشاركاته في البطولة الختامية، والتي بدأت عام 2002 في شنغهاي حيث بلغ الدور نصف النهائي قبل أن يخسر أمام الأسترالي لايتون هيويت. وفي الأعوام اللاحقة، أحرز السويسري اللقب ست مرات آخرها 2011 في لندن، وخسر المباراة النهائية أربع مرات آخرها 2015، ضد الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالميا حاليا.

ويبدأ فيدرر المنافسات في لندن الأحد ضد الياباني كي نيشيكوري، وأبدى رضاه عن موسمه هذه السنة حيث توج بأربعة ألقاب أبرزها بطولة أستراليا المفتوحة، بينما فقد لقبه في بطولة ويمبلدون الإنكليزية، وخرج من الدور ثمن النهائي لبطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية.

وقال “ربما ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز لم تسيرا بالطريقة التي كنت آملها، لكن هاتين البطولتين كانتا خيبتي الأمل الوحيدتين هذا الموسم (…) أحرزت عددا من الألقاب، وقدمت أداء رائعا في أستراليا المفتوحة”.

وأضاف “قدمت موسما قويا وتفاديت الإصابات لغالبية السنة، لذا أنا سعيد فعلا بهذا الموسم حتى الآن (…) لدي بطولة واحدة متبقية لذا آمل في ألا أذهب الى الإجازة مع ثلاث هزائم!”.

وتقام البطولة الختامية للموسم بنظام مجموعتين تضم كل منهما أربعة لاعبين: “مجموعة غوغا كويرتن (اللاعب البرازيلي السابق غوستافو)” التي تضم ديوكوفيتش والألماني ألكسندر زفيريف والكرواتي مارين سيليتش والأميركي جون إيسنر، و”مجموعة لايتون هيويت” التي تضم فيدرر ونيشيكوري والنمسوي دومينيك تييم والجنوب إفريقي كيفن أندرسون.

وتقام المباريات من ثلاث مجموعات ممكنة، على أن يتأهل أفضل لاعبين إثنين من كل مجموعة الى الدور نصف النهائي. وتقام البطولة في قاعة “أو 2 أرينا” المغلقة في لندن، وتستمر حتى 18 الحالي.

You might also like More from author