تتويج جمعية الصداقة المغربية بالدار البيضاء بكأس العرش وجمعية حنان لرعاية المعاقين بتطوان بكأس المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة في كرة القدم داخل القاعة

توج فريق جمعية الصداقة المغربية بالدار البيضاء، بلقب الدورة الـ17 لكأس العرش وجمعية حنان لرعاية المعاقين بتطوان، بلقب الدورة ال16 لنيل كأس المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة في كرة القدم داخل القاعة للأشخاص في وضعية إعاقة ذهنية برسم سنة 2018.
وجاء تتويج جمعية الصداقة المغربية الدار البيضاء (جهة الدار البيضاء سطات) بلقب كأس العرش بعد فوزها في المباراة النهائية التي احتضنتها قاعة المركب الأمل بالرباط، اليوم الأربعاء ،على جمعية آباء وأولياء الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بتازة (جهة فاس مكناس)، بأربعة أهداف مقابل هدفين.
وأزاح فريق جمعية الصداقة المغربية الدار البيضاء في طريقه إلى النهاية فريق جمعية شعاع الخير للتنمية الاجتماعية سلا بعد فوزه عليه في نصف النهاية الأولى بنتيحة 9-1 ، فيما بلغت جمعية آباء وأولياء الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بتازة النهاية على حساب جمعية تحدي الاعاقة كلميم بفوزها عليها في نصف النهاية الثانية ب 6-1.
وعاد المركز الثالث في هذه المسابقة لفريق جمعية شعاع الخير للتنمية الاجتماعية سلا بعد تفوقه في مباراة الترتيب على فريق جمعية تحدي الإعاقة كلميم بنتيجة 5-2.
   أما فريق جمعية حنان لرعاية المعاقين بتطوان، الفائز بكأس المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة في كرة القدم داخل القاعة فقد أحرز اللقب بعد تفوقه في المباراة النهائية أمس بسلا على جمعية أمل لتأهيل المعاق مكناس بنتيجة 3-0.
وبلغ فريق جمعية حنان لرعاية المعاقين تطوان المباراة النهائية عقب فوزه في نصف النهاية على المركز الوطني محمد السادس للمعاقين مراكش (7-2) ، فيما تأهل فريق جمعية أمل لتأهيل المعاق مكناس إلى النهاية على حساب فريق مركز المنار الرباط (8-5).
وعاد المركز الثالث في هذه الكأس الفضية لفريق المركز الوطني محمد السادس للمعاقين مراكش ، عقب تفوقه في مباراة الترتيب على فريق مركز المنار الرباط (11-2).
وأشرفت للا سمية الوزاني رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي، في نهاية هذه التظاهرة على تسليم الكأسين للفريقين الفائزين في مسابقتي كأس العرش و كأس المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة في كرة القدم داخل القاعة، والميداليات على الفرق التي خاضت دور نصف النهاية، بحضور عدة شخصيات.
وقال السيد صلاح الدين السمار، المدير الوطني للأولمبياد الخاص المغربي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن هذين الدوريين يعملان على تطوير مهارات اللاعبين وإبراز إمكاناتهم الرياضية ويساهمان في الدمج الاجتماعي.
وأبرز أن دورة هذه السنة كانت متميزة خاصة على المستوى التقني الذي تطور بشكل ملفت والذي ظهر جليا في الدورات الأخيرة، مشيرا إلى أن هذا التطور يؤكد أن الأولمبياد الخاص المغربي يؤدي دوره ومهمته على أحسن ما يرام، خصوصا وأن الرياضة تعتبر رافعة ووسيلة لادماج هذه الفئة الاجتماعية.
وأضاف أن هذه التظاهرة الرياضية، التي دأب الأولمبياد الخاص المغربي على تنظيمها سنويا منذ 17 سنة، تشكل مناسبة لتتويج مختلف التظاهرات الكروية التي تشارك فيها الجمعيات المتنافسة على اللقبين (كأس العرش وكأس المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة).
وأشار إلى أن منافسات هذه السنة عرفت مشاركة 46 جمعية تمثل مختلف جهات وأقاليم المملكة، تم تقسيمها إلى أربع مجموعات تأهل عن كل واحدة منها فريقان إلى نصف نهايتي كأس العرش وكأس المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة.

You might also like More from author