كوفاتش يرصد الثنائية المحلية عقب الخروج من دوري الأبطال

أكد الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب بايرن ميونيخ الألماني أن فريقه سيركز على التتويج بلقبي الدوري والكأس المحليين عقب خروجه من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وودع الفريق البافاري المتوج بلقب المسابقة القارية العريقة 5 مرات آخرها عام 2013، الدور ثمن النهائي بخسارة مذلة على أرضه أليانز أرينا في ميونيخ أمام ضيفه ليفربول الإنكليزي ومدربه الألماني يورغن كلوب 1-3 بعدما كان انتزع تعادلا سلبيا ثمينا ذهابا في أنفيلد رود.

وقال كوفاتش عقب الخروج المؤلم “أريد أن أهنئ ليفربول”، مضيفا “لقد كان الفريق الأفضل في المباراتين (الذهاب والإياب)، نستحق الخسارة”.

وأضاف “لقد ضغطوا علينا في منتصف ملعبنا وكانوا متضامنين وصعبوا الأمور جدا علينا. واجهنا فريقا قويا جدا، يجب تهنئة ليفربول وكلوب. لم نكن في يومنا. ليفربول فريق من المستوى العالي في أوروبا، وقد أظهروا محدوديتنا”.

لكن كوفاتش أردف قائلا “لا تزال لدينا فرصة التتويج بلقبين وسنركز عليهما. هدفنا الآن هو الفوز بهما معا، علينا الخروج من دوري أبطال أوروبا الآن والعودة مرة أخرى العام المقبل”.

وانتزع بايرن ميونيخ صدارة الدوري للمرة الأولى منذ أيلول/سبتمبر الماضي من بوروسيا دورتموند بفضل فارق الأهداف وذلك عقب فوزه الكبير على ضيفه فولفسبورغ بنصف دزينة نظيفة من الأهداف السبت، كما أنه بلغ ربع نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث سيلاقي هايدنهايم من الدرجة الثالثة في الثاني من نيسان/أبريل المقبل.

وهي المرة الأولى التي يودع فيها بايرن ميونيخ مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي منذ موسم 2010-2011 عندما خسر أمام ضيفه إنتر ميلان الإيطالي في آخر خسارة له على أرضه في هذا الدور أيضا.

وتابع كوفاتش “لدينا الحق في أن نشعر بخيبة أمل مريرة، لأنه من الصعب الخروج من مسابقة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ولكن يجب أن نكون إيجابيين”.

وقال “لدينا سجل رائع في البوندسليغا ويتعين التركيز على ذلك اعتبارا من المباراة المقبلة” ضد ماينتس الأحد في ختام المرحلة السادسة والعشرين.

– اختبار صعب لدورتموند –

وتبدو الفرصة مواتية أمام بايرن ميونيخ لمصالحة جماهيره الأحد كونه مرشح فوق العادة لكسب النقاط الثلاث لمباراته أمام ماينتس الثالث عشر والذي مني بخمس هزائم في مبارياته الست الأخيرة.

وينتظر كوفاتش عمل كبير قبل مواجهة الأحد خصوصا من الجانب النفسي بعدما بدا التذمر على لاعبيه خصوصا هدافه الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي أكد أن فريقه لم يبادر إلى الهجوم ضد ليفربول.

وقال ليفاندوفسكي “أفرطنا في اللعب باسلوب دفاعي، على الأرجح في مباراة الذهاب أيضا حيث هاجمنا قليلا وحاولنا خلق فرص أو التسديد باتجاه المرمى. اليوم كان الأمر ذاته. في المباراتين لم نخلق الكثير من الفرص وبالتالي ليس لدينا أي سبب لتمني التواجد في الدور المقبل”.

ولا تختلف حال شريكه بوروسيا دورتموند الذي ودع بدوره المسابقة القارية العريقة من ثمن النهائي بعدما خسر مجددا أمام ضيفه توتنهام الإنكليزي صفر-1 (صفر-4 ذهابا في لندن).

وعاشت الكرة الألمانية أمسيات سوداء في دوري الأبطال بخروج ممثليها الثلاثة من الدور ثمن النهائي (خرج شالكه على يد مانشستر سيتي الانكليزي الثلاثاء)، وهي التي دأبت على التواجد بفريق واحد على الأقل في ربع النهائي منذ موسم 2005-2006.

وتنتظر بوروسيا دورتموند رحلة صعبة إلى العاصمة برلين لمواجهة فريقها هرتا السبت حيث سيكون مطالبا بالفوز لضمانه على الأقل البقاء شريكا لبايرن ميونيخ والاستمرار في منافسته على اللقب الوحيد الذي يمكن أن ينقذ به موسمه.

وتفتتح المرحلة غدا الجمعة بلقاء بوروسيا مونشنغلادباخ مع ضيفه فرايبورغ حيث يسعى الأول إلى الانفراد ولو مؤقتا بالمركز الثالث الذي يتقاسمه مع لايبزيغ الذي يحل ضيفا على شالكه السبت.

ويلعب السبت أيضا أوغسبورغ مع هانوفر، وفولفسبورغ مع فورتونا دوسلدورف، وشتوتغارت مع هوفنهايم، والأحد أيضا باير ليفركوزن مع فيردر بريمن، وإينتراخت فرانكفورت مع نورمبرغ.

You might also like More from author