الملتقى الدولي محمد السادس الدولي لألعاب القوى بالرباط… أبطال عالميون وأولمبيون ومغاربة وازنين يزينون النسخة 12

أكد محمد غزلان، الكاتب العام للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، أن الدورة الثانية عشرة للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى، المحطة السادسة ضمن العصبة الماسية، المقررة يوم 16 يونيو المقبل بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، ستشكل طبقا استثنائيا.
وأوضح غزلان ، في ندوة صحفية عقدت يوم أول أمس الخميس بالرباط خصصت لتسليط الضوء على الدورة الثانية عشرة للملتقى، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن ما يجعل هذه الدورة متميزة هو مشاركة نخبة من الأبطال العالميين والأولمبيين ، فضلا عن حضور عدائين مغاربة متمرسين على رأسهم سفيان البقالي (3000م موانع) وعبد العاطي إكيدير ، الذي سيخوض غمار سباق 5000م لأول مرة.
وقال إن الجامعة فكرت هذه السنة، في إطار توفير جميع الظروف والإمكانات الضرورية والملائمة لمسايرة التطور الذي عرفه الملتقى دورة بعد أخرى، في إدخال بعض الصيغ الجديدة ، خاصة على مستوى سباقات رفع الستار .
من جهة أخرى، شدد الكاتب العام للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، على أن الملتقى، أصبح في بضع سنوات يحتل مراكز متقدمة في ترتيب العصبة الماسية (الرتبة الثامنة)، وذلك بفضل المجهودات التي تبذلها كل الفعاليات من لجنة منظمة وإدارة تقنية .
وبعد أن تطرق إلى المراحل التي مر منها الملتقى، أشاد محمد غزلان، بالدور الفعال للإعلام المغربي في هذا النجاح مبرزا الدعم المتواصل للإعلام المغربي الذي نجح في إعطاء صورة رائعة وحقيقية عن هذه الملتقيات التي احتضنها المغرب.
من جانبه، أعلن المدير التقني للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى ، الفرنسي ألان بلونديل، أن من بين النجوم التي من المنتظر أن تضىء سماء مدينة الرباط ليلة السادس عشر من يونيو ، هناك على الخصوص الجامايكي عمر ماك ليود ،بطل أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 في سباق 110م حواجز والإيفوارية ماري خوسي تا لو ، وصيفة بطلة العالم مرتين في مونديال لندن 2017 (100م و200م). كما تعرف الدورة مشاركة بطلة العالم لسباق 1500م داخل القاعة (بيرمنغهام 2018) ووصيفة بطلة أولمبياد ريو 2016 ، الإثيوبية غيزيبي ديبابا ، وبطل العالم لمسابقة الوثب الطولي (بيرمنغهام 2018) الكوبي خوان ميغيل إشيفاريا ، والفرنسي باسكال مارتينو لاغارد ، بطلة العصبة الماسية أربع مرات في سباق 110م حواجز .
أما المدير التقني الوطني للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، أيوب المنديلي، فأشار إلى أن الدورة ال12 للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى، يشكل فرصة للعدائين المغاربة للتألق بالنظر إلى قيمة الملتقى والسمعة التي بات يحظى بها عالميا، فضلا عن الاحتكاك مع أبطال عالميين بغية تحسين مستواهم خاصة وأن أغلبهم يسعى إلى المشاركة في بطولة العالم القادمة.
لهذا، يضيف المدير التقني الوطني، ارتأت الإدارة التقنية المشاركة بأكبر عدد من العدائين المغاربة في هذه التظاهرة العالمية وإدراج سياقي 1500م و5000م في رفع ستار الملتقى.

You might also like More from author