متطلعاً إلى تأسيس جامعة وصية على هذا النوع الرياضي…….. “الماستر بروس هارفارد” يضع تجربته رهن إشارة ممارسي رياضة “جيوجتسو البرازيلية” المغاربة

نظمت جمعية “شامبيون جيو جتسو انتيرنسينال” ندوة صحفية في إطار التوجهات الهادفة إلى تطوير الرياضة وترسيخ الممارسات الجيدة الرياضية، تحت شعار “لنطور رياضة جيوجتسو البرازيلية ولنحافظ على روحها ورسالتها النبيلة”، وذلك اليوم السبت 25 ماي 2019 على الساعة الثانية زوالا بأحد فنادق العاصمة الرباط.

تتميز هذه الندوة بمشاركة “الماستر بروس هارفارد”، البطل العالمي الحاصل على الحزام الأسود من الدرجة الخامسة، المعترف به من طرف الجامعة الدولية  لجيوجتسو البرازيلية  والذي يعمل خبيرا  لدى الأخيرة.

وأشرف “الماستر بروس هارفارد”، على تدريب عدد كبير من الأبطال العالمين في رياضة “جيوجتسو البرازيلية”، مع تأطير مجموعة من التداريب الخاصة بهذا النوع الرياضي في مختلف دول العالم.

وقام المشاركون في هذه الندوة بتشريح الوضع الحالي لرياضة “جيوجتسو البرازيلية” على الصعيدي الوطني والدولي لاستخلاص الاحتياجات بشأن تطوير ممارسة رياضة جيوجتسو البرازيلية وتقوية القدرات .

وأكد الخبير “الماستر هارفارد” سعيه منذ سنوات إلى إنشاء جامعة ملكية مغربية لرياضة “جيوجتسو البرازيلية” تخول له ولكل الغيورين على هذا النوع الرياضي، ترجمت أفكارهم على ارض الواقع وهو ما لم يتحقق بعد، متمنيا ان تكون المحاولة الجديدة ناجحة لنيل اعتراف فعلي من وزارة الشباب والرياضة.

وتطرق الخبير “الماستر هارفارد” إلى مجموعة من المشاكل التي تعترض إنشاء جامعة وصية على رياضة جيوجتسو البرازيلية ببلادنا، وأبرزها غياب التام تام من الجهات التي لها حق منح الضوء لها بالرياضة التي يعد احد سفرائها على الصعيد العالمي.

ويرى “الماستر هارفارد”، انه من العيب ان لا تستفيد الطاقات المغربية من خبرته الكبيرة مؤكد ان إصراره على مشروعه نابع من حبه لبلده وأيضا استجابة لمطالب مجموعة كبيرة من ممارسي هذه الرياضة المغاربة.

وشدد “الماستر هارفارد”، على ان استمرار الوزارة الوصية في تجاهل مطالبه ومطالب شريحة كبيرة من ممارسي هذه الرياضة وطنيا سيجبر كل هذه المكونات التي انخرط منذ مدة في هذا المشروع إلى اتخاذ تدابير تخول لها ممارسة رياضتها بشكل قانوني تجنبا لإضاعة الوقت والطاقات، على اعتبار توفره على ازيد من 300 طلب انخراط من نوادي موزعة على التراب المملكة.

واقتراح “الماستر هارفارد”، مجموعة من التدابير الملموسة لتطوير هذه الرياضة على الصعيد الوطني ولضمان المشاركة المغربية الفعالة في المنافسات الدولية الكبرى وللعمل على تعزيز إشعاع المغرب بالخارج. إذ، تطرق إلى الجوانب المتعددة لهذه التدابير خاصة منها التقنية والتنظيمية والتنسيقية، وذلك بالتوافق مع القواعد والممارسات الجيدة، واستنادا إلى المرجعية التقنية للخبير بصفته الممثل الشرعي والمعترف به من طرف الجامعة الدولية جيوجتسو البرازيلية، العضو الرسمي الذي يسعى لتمثيل وتقنين هذه الرياضة بالعالم وكذا تنظيم منافسات كبرى ومن أهمها البطولة العالمية لرياضة جيوجتسو البرازيلية.

بالإضافة إلى ذلك، حرص الخبير على تسليط الضوء على الدور الفعال المتجلي في تعزيز التنسيق وتضافر جهود كل الأطراف المختصة من أجل تيسير وتشجيع نقل المعارف والمهارات وتطوير أداء الممارسين، والحفاظ على الرسالة التي يعتمدها هذا النوع من فنون الدفاع عن النفس والتي ترتكز على قيم إنسانية نبيلة تحتوي احترام كرامة الفرد، التسامح، الثقة في النفس قواعد السلوك والأخلاقيات الرياضية.

You might also like More from author