ملتقى محمد السادس لألعاب القوى: تسجيل أفضل 2 أوقات للسنة في سباقي 3000م موانع ذكورا و1500م إناثا

تميزت الدورة ال12 للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى، المحطة السادسة للعصبة الماسية، التي احتضن منافساتها مساء اليوم الأحد المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، بتسجيل أحسن إنجازين في السنة في سباقي 3000م موانع ذكورا و1500م إناثا.

وسجل العداء الإثيوبي غيتينت والي أفضل رقم لهذه السنة في سباق 3000م موانع بعد قطعه المسافة في ظرف 8 د و06 ث و01 جزء من المائة، متقدما على مواطنه بيو شالا بتوقيت 8 د و06 ث و48 / 100، يليه في المركز الثالث الكيني كيغين بينجمان بتوقيت 8 د و07 و25 /100.

وجاء أول مغربي، محمد تنضوفت، في المركز السادس (8 د و12 ث و 89 /100)، فيما حل مواطنه سفيان البقالي في الرتبة ال11 (8 د و27 ث و56/ 100).

أما ثاني أفضل رقم في السنة (1500م) فحققته العداءة الإثيوبية جينزي ديبابا، حاملة الرقم القياسي العالمي لسباق 1500م داخل القاعة والهواء الطلق، وصاحبة الأرقام القياسية داخل القاعة في مسافات 1500م والمايل و2000م و3000م و5000م.

وسجلت ديبابا توقيت 3 د و55 ث و47 /100 ، فيما كان المركز الثاني للسباق من نصيب الهولندية حسان سيفان بعد قطعها المسافة في زمن قدره 3 د و55 ث و93/ 100 ، متقدمة على الإثيوبية الأخرى تسيغاي غوداف بتوقيت 3 د و57 ث و40/ 100.

أما العداءة المغربية رباب العرافي ، التي كانت تعقد عليها آمال كبيرة للفوز بالسباق وتكريس تألقها في العديد من الملتقيات، فجاءت في المركز الرابع بتوقيت 3 د و58 ث و84/ 100 ، فيما حلت مواطنتها سهام الهيلالي في الرتبة ال12 بتوقيت 4 د و05 ث و80/ 100.

وكانت رباب العرافي قد حققت إنجازا متميزا يوم 18 ماي الماضي بتسجيلها أفضل رقم عالمي في السنة حققته في ملتقى شنغهاي بالصين ثاني محطات الدوري الماسي قاطعة مسافة 1500م في زمن قدره 4 د و1ث و15 / 100 . كما حطمت الرقم الوطني للمسافة ذاتها بلوزان السويسرية (3د و59 ث و 15 /100).

كما شهدت المنافسات تحقيق أرقام قياسية للملتقى ، كان أولها في مسابقة رمي القرص من توقيع البطلة الكوبية بيريز ييمي بتحقيقها 66.80 م، متقدمة على مواطنتها بطلة العالم للمسابقة سنة 2015 ، كاباييرو دينيا (65.14) ، فيما عاد المركز الثالث للكرواتية بيركوفيتش ساندرا.

من جانبه، حقق الروسي سيبيرنيكوف سيرجي رقما جديدا للملتقى وأحسن إنجاز شخصي له في السنة في سباق 110 م حواجز، بعد قطعه المسافة في زمن قدره 13ث و12/ 100، متقدما على البريطاني بوزي اندري (13ث و30 /100)، فيما عاد المركز الثالث للبرازيلي كونستانتينو غابرييل بتوقيت 13ث و41 /100.

والإنجاز ذاته حققته الأمريكية موريس ساندي في القفز بالزانة، بعدما قفزت ما علوه 82ر4 أمتار ، متبوعة بالروسية سيدورافا أنزليخا (77ر4 أمتار (أحسن إنجاز شخصي في السنة)، فيما عاد المركز الثالث للأمريكية الأخرى ناجيوت كاتي (67ر 4 أمتار (أحسن انجاز شخصي في السنة).

كما نجحت العداءة النيجيرية أوكاغباري بليسنغ في تسجيل أحسن إنجاز شخصي في السنة في سباق 100م، قاطعة مسافة السباق في زمن قدره 11ث و05/ 100، متفوقة على الايفوارية ماري خوسي تالو بتوقيت 11ث و09/ 100، فيما عاد المركز الثالث للكندية ايمانويل كريستال (11ث و30/ 100).

من جهته، سجل الكوبي خوان ميغيل إيتشفاريا، بطل العالم ببرنغهام سنة 2018، والذي حقق رقما متميزا يوم 10 مارس بكوبا بتسجيله 8.92 م، أفضل إنجاز شخصي في السنة في مسابقة القفز الطولي بتحقيقه 34ر8م .

وتجاوز إيتشفاريا غريمه التقليدي الجنوب إفريقي لوفا مانيونغا، وصيف بطل أولمبياد ريو 2016 وحامل لقب بطولة العالم سنة 2017، والفائز بلقب العصبة الماسية سنة 2018، الذي حل ثانيا (21ر8م).  وكان مانيونغا يسعى خلال مشاركته في محطة الرباط إلى تحطيم الرقم القياسي للملتقى، الذي كان في حوزة العداء المغربي يحيى برابح مناصفة مع الجنوب إفريقي رشواي سماي.

وأعربت رباب عرافي (1500م) عن ارتياحها لتحقيق هذه النتيجة باحتلالها المركز الرابع ، لأنها تمكنت من تحطيم الرقم القياسي الوطني، وتحسين رقمها الشخصي.

وأضافت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنها ستواصل العمل لتحقيق مزيد من النتائج الايجابية خصوصا في بطولة العالم المقبلة بالدوحة.

أما العداء الكندي دوغراس أندري فأعرب عن سعادته بالفوز بسباق 200م في أول محطة له ضمن العصبة الماسية هذه السنة التي أقيمت بالرباط، مؤكدا أنه سيحافظ على نفس النسق في القادم من المسابقات.

يذكر أن الملتقى الدولي محمد السادس يشكل المرحلة الوحيدة من منافسات العصبة الماسية، التي تجرى على أرض بلد في القارة الإفريقية.

 

 

You might also like More from author